2

من أنوار القرأن

القرآن الكريم هو النص الإلهي الوحيد الموجود بين أيدي الناس اليوم محفوظا على مدى الأربعة عشر قرنا الماضية بحفظ الله (تعالى) الذي تعهد بذلك الحفظ إلى أن يشاء (سبحانه وتعالى).  وبما أن هذا الكتاب العزيز هو كلام الله – في صفائه الباني – فلا بد وأن يكون مغايرا لكلام البشر، ومعجزا للخلق المكلف في كل أمر من أموره، ولذلك جاء يتحداهم – فرادى ومجتمعين – أن يأتوا بقرآن مثله، أو بعشر سور من مثله أو حتى بسورة واحدة من مثله، وعجزوا عن كل ذلك، ومن هنا جاء الحديث عن الإعجاز في القرآن الكريم.