9

الإعجاز العلمي

هناك فرق بين قضيتي “الإعجاز العلمي” و”التفسير العلمي” للقرآن الكريم، فالإعجاز العلمي يقصد به “إثبات سبق القرآن الكريم” بالإشارة إلى حقيقة من حقائق الكون، أو تفسير ظاهرة من ظواهره قبل وصول العلم المكتسب إليها بعدد متطاول من القرون، وفى زمن لم يكن لأي من البشر إمكانية الوصول إلى تلك الحقيقة عن طريق العلوم المكتسبة أبداً، وأما التفسير فهو محاولة بشرية لحسن فهم دلالة الآية القرآنية، إن أصاب فيها المفسر فله أجران، وإن أخطأ فله أجر واحد، والمعول عليه في ذلك هو نيته.